شبكة الجزائر وفلسطين الاعلامية الاسكندرية اربيل Jerusalem and Algeria

للمراجعة على الفيس بوك صفحة عقارات رام الله https://www.facebook.com/Palestinefriends/

المواضيع الأخيرة

» برجك الجمعة 18-1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
أمس في 12:38 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» الابراج ارشيف نصائح الابراج اليومية عاطفيا مهنيا صحيا شبكة فلسطين والجزائر
أمس في 12:37 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» مزارع للبيع في الاردن محافظة المفرق مع الاسعار المطلوبة
الخميس يناير 17, 2019 9:28 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك الاربعاء 16-1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
الأربعاء يناير 16, 2019 10:37 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك الثلاثاء 15-1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
الثلاثاء يناير 15, 2019 5:41 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك الاحد 13-1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
الأحد يناير 13, 2019 6:54 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك السبت 12-1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
السبت يناير 12, 2019 9:57 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك الجمعة 11 -1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
الجمعة يناير 11, 2019 6:44 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

» برجك الاربعاء 9 -1-2019 نصائح كل الابراج للمرح والتسلية فقط
الأربعاء يناير 09, 2019 7:16 am من طرف الاعلامي عمر القاضي

تصويت

سجلوا جنسياتكم وافتخروا فيها

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2807 مساهمة في هذا المنتدى في 1242 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 142 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو اميرة عدنان فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الخميس أبريل 04, 2013 4:53 am


    القرصنة الصهيونية بداية لا نهاية

    شاطر
    avatar
    سنابل رام الله

    عدد المساهمات : 377
    تاريخ التسجيل : 16/08/2010

    القرصنة الصهيونية بداية لا نهاية

    مُساهمة من طرف سنابل رام الله في الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 10:56 pm

    "الصهيونية بداية ونهاية " (أبو مازن)
    قدم لهذا الكتاب الشهيد ابو عمار

    " تقديم

    عندما يكتب ابو مازن ، لا يكتب منطلقا من شخصه كاي باحث عادي ، ولكنه يكتب ليعبر عن تاريخ شعب بنضاله وثواره ، بتجمعاته وانتشاره ، يكتب مجمعا حصيلة حركته الرائدة فتح، يكتب عصارة كفاح حركته القائدة فتح ، لذا كانت الكتابة بالنسبة اليه التزاما وطنيا وقوميا وثوريا .

    ولذا كانت الكتابة التي يخطها تعبِّر عن هذه الأصالة الثورية الرائعة ، وكتاب اليوم - الصهيونية بداية ونهاية - ليست مجرد كلمات منمقة دارت بها عجلة المطبعة وليست مجموعة وثائق درسها ونظمها باحث .. انها عقيدة وعمل .. عقيدة ثورية فيما يكتب ، وهي منهاج عمل لمراحل النضال والكفاح .. لذا كان هذا الكتاب ، بكل ما جاء فيه وإن لم يكن شاملاً لجميع نواحي الموضوع نظرا للظروف التي رافقت خروجه للطبع ، الا أنه راشد ومؤشر أساسي وهام في التفكير الثوري تجاه هذا العدو الصهيوني الذي يمثل موجات عسكرية على منطقتنا العربية مرت بها ديارنا وأوطاننا وبمثيلاتها من غزوات الرومان ، الى هجمات التتار ، الى حملات الصليبيين ، وجميعها تكسّرت على صخرة صمود أُمتنا في هذه المنطقة الاستراتيجية الهامة من العالم سواء بموقعها الجغرافي ، أم بما حفلت به في باطنها من ثروات وخيرات أهمها وأخطرها بلا منازع الثروة البترولية ، والإحتياطي منها المدفون تحت رمال صحارينا ليزيد جشع أعداء أمتنا وشراهتهم وأطماعهم في هذه الأرض الطيبة .
    وهذا ما تمثله الهجمة الاستعمارية الاستيطانية الصهيونية ، ومن يقف وراءها من حلفائها الامبرياليين العالميين ، حيث تمثل في بلادنا رأس الجسر لمجموع ومحصلة هذا الجشع وهذا الطمع وهذه الشراهة .

    ومن هذا المنطلق علينا أن نتعرف الى حقيقة الحملة الصهيونية على بلادنا التي تسترت ولا تزال بالديانة اليهودية ، واليهودية منها براء ، بل يكفي أن نطلع على مجمل الوثائق على أن يترك للشخصيات اليهودية وللهيئات اليهودية حرية التعبير وسلامة العيش بعدها .
    حتى يفضحوا هم هذه الخديعة ، ويمزقوا بأنفسهم هذا الستر .

    ويكفي أن نشهد نحن أبناء هذه الحقبة من الزمن إدانة الصهيونية في الامم المتحدة ، باعتبارها حركة استعمارية استيطانية عنصرية ، مناهضة لآمال الشعوب المناضلة من أجل الحرية والتقدم ، خليفة للاستعماريين القدامى والجدد وامتدادا للامبريالية العالمية الغربية في بلادنا وأوطاننا لنحكم بأنفسنا على مصيرها المحتوم ، ولن نهتم - نحن الساميون- بمعاداة الساميّة ، وعندما نقول ذلك انما نكشف للانسانية جمعاء حقيقة هذا العدوان الجاثم علينا ، الممتد بأصابعه الرهيبة ليشمل أماكن أخرى ونواحي كثيرة بما فيها احياء حلفاءه وأنصاره في بلاد الغرب في اوروبا وامريكا ، ناهيك عما تسببه من مآسي وفتن لغيرها من البلدان والأمصار والأقطار .

    وتقديراً مني لأهمية هذا الكتاب وجهود الأخ ابو مازن وددت أن أقدم له بهذه السطور علّه ينفع الاجيال .

    . . . أبو عمار

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 6:55 pm